Friday, December 12, 2008

تسألني ما الذي أحببتــــه فيــــــــــك ؟؟!!

نظرت إليه فى شرود وأجبت :

تسألنى وكأنى أُحِبُك أنت !


لا يا عزيزى أنا لا أُحِبُك أنت !

بل أحبه هو .........

أُحِبُ روحه التى نفخها فيك .......

أُحِبُ رحمته التى وضعها فى قلبك .....

أُحِبُ فيك إستجابة دعائى لربى :

رب أرزقنى حُبك وحُب من أحَبّكَ

أُحِبُ سماع ندائك له :

اللهم أجعلنا أسرة مسلمة لك ...ومن ذريتنا أمة مسلمة لك

أُحِبُك حين ندعو الله معا :

اللهم أجعل حبنا
هذا فيك .....ولك ......

أُحِبُ تجاعيد وجهك ...واللون الأسود أسفل عينيك

فلط
الما ذكّرونى بوقوفك فى أيام شديدة الحراره

مدافعا عن الحق ...

أُحِبُ رؤية عيناك المنهكه بعد يوم عمل شاق وطويل

وكإنها تقول لى : حبيبتى لو بيدى لقضيت وقتى كله معكِ.....

أُحِبُ دعوتك إلى الله ...ورجوعك ليلا فى سبيلها

وكيف لا أحبها ؟!

فببركة عملك الدعوى .......

تحولت الدقائق التى نجلسها معا إلى ساعات طويله .........
وشعرت فى الساعه التى نجلسها معا وكأنها سنةَ

وكأن الوقت يتوقف حين نلتقى معا .......


أُحِبُ سماع دعائك الرقيق قبل أن تبدأ أى عمل :

رب أرزقنى الإخلاص وإ
ن كنت تعلم منى نية غير الإخلاص

فأغفر لى وارزقنى الإخلاص ......

أُحِبُ رؤية إبتسامتك الهادئه ونظراتك الحانيه حين ترانى منهكة

فتأخذ بيدى وتُجلسنى وأسمع كلماتك الرقيقه تقول :

حبيبتى أنا اليوم رب المنزل ...وربة المنزل معا .....

أُحِبُ رؤية قدماك المنهكه من قيام طويل فى جوف الليل

ودموعك الرقيقه تتساقط على نفس المكان الذى أعتدت أن أُصلّى

فيه...فتخطلت دموعى بدموعك ..

وترتقى أرواحنا لت
قترب روحى وروحك معا من خالقهم عز وجل ......

أُحِبُ رؤيتك حين يصيب قلبى الفتور ..حين أتكاسل عن عباداتى .....

فأرى نورا بعثه الله لى عن طريق روحك الشفافه الطاهره ،

ليضىء قلبى وقلبك معا .........

أُحِبُ وقت نقاشنا معا......حين يبلغ ذروته ويتمسك كلا منا برأيه ....

حين تجلس فى شرودك المعتاد تبحث عن كلمة لترضينى

وحين أجلس فى صمت لأبحث فى أعماقى عن تلك المساحات المشتركه بيننا

حبيبى .........إلتقينا معا ......وعشنا معا..........وسنموت يوما ما

فلنجعل حياتنا لله ...
......ولنجعل حبنا فى الله .......

لا أريد لحبنا أن يموت بموتنا .....

لا لا أريد ذلك المعنى الضيّق للحب .......

بل أريد أن أرى حبنا فى إنج
ازك فى عملك وفى إبداعى فى عملى

فيكون ذلك : علم يُنتفعُ به

أريد أن أراه فى عيون من إهتدوا على أيدينا بفضل الله عليهم ورحمته بهم

فيكون ذلك : صدقة جاريه لنا

أريد أن أراه فى صلاح أولادنا ونشأتهم نشأه إسلاميه سليمه

فيكون ذل
ك : ولد صالح يدعو لنا


ستظل أعمالنا تحيا معا إلى الأبد بإذن الله .........

هناك من يقولون أن كل شىء له نهايه ...

ما عدا شىء واحد فى هذه الحياة ........

أتعلم ما هو يا عزيزى ؟

هو حب نش
أ فى الله....وعاش لله

8 comments:

الباحثه عن النور said...

يارب يرزقك بالإنسان إللي بتتمنيه ويسعدكم ويهنيكم ويجعلكم قرة أعين لبعض في الدنيا والآخره ..

icehearted..gurl said...

ربنا يكرمك يا باحثو ويوفقك لما يحب ويرضي

my24434 said...

ربنا يقدر لحضرتك الخير حيث كان

و يرضيكي به

:)

أفـــئــدة الـــطـــيـــر said...
This comment has been removed by a blog administrator.
اقصوصه said...

امممممممممم

الحب

حرفين

بينهما

تختصرالحياه :)

icehearted..gurl said...

ايه دا ايه دا ur 24434 بحاله بارقامه حدانا يا ولاد

انا كدا مش رجعة منتديات تاااااااااااااني

icehearted..gurl said...

درعمية حبيبة قلبي انا كنت حسه انك انتي من الصورة الرمزية بتاعتك
شفتي بقي
;)
ربنا يكرمك يا جميلة يارررررررررب

icehearted..gurl said...

اقصوصه نورتي المدونة بس احب اضيفلك تعليق اخر...

مممممممم
let's say

الحب حرفين تفصيلا وإجمالا..

إن قل حرف أو زاد أعيانا

فالحاء حر علي قلب من لم ينل..

والباء برد

علي قلب من نـــــــــال..