Saturday, August 11, 2007

ليتـنـــــى ما عشتــــك أيهـــــــا ال.....صغيــــــــر!!







الســــلام عليـــــكم يا اهــــل الســــــــــــــــــــــــلام


عدنـــــــــا...زي مبيقولوا


بجد فعلا وحشتووووني كتيرررررر...كنت مشغوله جدا الفتره اللي فاتت دي..وياريت فعلا محدش


يسألنـــي كنتمشغوله فأيه..متتقمصوش كدا مش قصدي أنكم حشريين لا سمح الله..:( ابــــــــــدا.


دا بس لانني املك اجابه مقنعه أرد بيها..عدت عليا أيام كتير بحلوهاااااا .ومرهاااااااااااا..


بصراحه متمناش أنكم تعيشوها.أصل حلوها غطي علي مرهــــــا...وزي مبيقولوا (زاد وغطي كمان).


ماعلينا.اه ..نسيت كمان أقولكم أن عنوان البوست الجديد دا(ليتني ما عشتك أيها الصغير) دا مش بتاعي..أنما


بصراحه بيعبر اووىىىىىى عن اللي جوايا..أو عن اللي عايزه أقوله..بس مش قادره.أو بمعني


أصح قدرت في لحظه.._وياليتني ما قدرت_ لأني في اللحظه دي اكتشفت أني=صفـــــــــر كبير


وع الشمال كمان


طبعا مش هوضح أكتر من كدا.._عشان الرقابه طبعا _منتو عارفين..الرقابه هنا حاجه مختلفه


جداااااااااالو قلت أي كلمه..


..طااااااااااااااااااااااخخخخخخخخ...بووووووووووووومممممم..تشششششششششششلالالالا


متتخضوش دا مش صوت خناق..دا صوت سماع التليفون اللي هكسرها بعد مكل أصحابي اللي


هيشوفواالبوست دي يتصلوا بيا عشان يفهموا الموضوع...فمبدئيـــا


كدا_بصراحه مستخسره التليفون_ هشد السلك واقفل الصوت


أيه بقي الكلام اللي بتقوليـــه دا يا ضحي؟؟؟؟..معرفـــــــــــــــــــــش!!!...


كل اللي هقوله بأختصار شديد..أني ندمت أوووووووووىىىىىىىى أني صدقت هذا


الصغير.._محدش يسألني دا مين_ صدقته حينما رأيته يلهو بطفولته وبرائتــه من حولى..ترددت


كثيرا قبل أن أرحب بالصغير..كنت اختلس نظاراتي أليــه..متعجبه لا معجبه...لم أر هذا الصغير


من قبل..أو بمعني أصح..لم أكن مقتنعه بوجوده من الأساس..حد فاهم حاجاه؟؟؟؟...طب


نكمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل


هذا الصغير الذي يجتذب من حوله


بوروده


تــــــــــــــاره


وبرحيقه


تــــــــــــــاره



بالرغبه


تــــــــــــــاراااات


ولكن ما جذبني للصغير هذه المره..كان عطره..كنت دائما استنشقه من بعيد..وأنفر منه


كرائحه نفخ الكيــــر مثلابل وساعات كثيره أنكر من الاصل وجود هذا العطر _أو علي


الاقل أنكر كونه عطر..وطبعا لم أسلم من عبارات النقد أو النقض ممن حولي..فكلهم


ســــــــواء..كلهم أصدقاء هذا الصغيـــروفي لحظــــه قررت أن استمع لمن يستمتعون بالعطر...


فقررت أن اشارك ايضا في صنعه ولأول مره مددت يــــــــــــــدي .للصغير .ولم أنكر أني شعرت


أن القدر بدأ يبتسم لي علي استحيــــاء..وشعرت بنشوه لم أشعر بمثلها من قبــــل..ما زالت رائحتها


تزداد في أنفي..رائحه ..هي كونها رائحه...ولكـــــــــــن _ورحمــــــــه قلبــــــي_ ليست برائحه نعم..


ليست رائحه..هذا ما وجدتــــــه بل هذا ما صدمــــــــني تحولت الرائحــــه ألي ضبـــاب مغيم..


.حتي الصغير...تحــول ألي ..ألي...الي ما يشبه الدمي..ولكنها هذه المره ليست كهيئه صغير


بل مســــخ


نعم شبـــــــــــــــــــــح....


.وفي لحظات..تحولت خطا الصغير الي وثبات تقفزتحولت ضحكاته ..ألي عواااااااااء


تحول مرحــه...ألي افتراس


تحــــــــولت وروده..ألي خنجــــــــــــــــــر


يكفي فقط أن تراه لتقتل..فلا حاجه لطعنات أذن


فذهبت باحثه لمن يصدقون هذا الصغير..


.بل جررررررريــــــــــــــت لأثبت لهم أن هذا الصغير ليس ألا خيال...للأسف كانوا حولي.


.ولكنهم لم يروني...كانوا يروا فقط.......الصغيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرووجدت نفسي في الفراغ



أصــــــــــــررررررررررررررررخ.


.ليتـــني مـــــــــا عشتـــــــــك أيهــــــــــــا الـــــ................




.صغـــير